تقرير تحليلي: نجاح أية انتخابات يعتمد بالأساس على توافر هذه العوامل – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – سلط تقرير تحليلي نشرته صحيفة “ديلي صباح” التركية الضوء على آفاق العملية الانتخابية الرئاسية والتشريعية التي لم تتم في الـ24 من ديسمبر الماضي.

التقرير الذي تابعته وترجمته صحيفة المرصد أكد  أنه كان بإمكان أي شخص لديه فهم ضئيل لتاريخ الاضطرابات السياسية الحالية في ليبيا أن يتوقع أن التفاؤل المحيط بالانتخابات في البلاد محكوم عليه بالانهيار وهو ما ما حدث عندما تم الاقتراع الرئاسية والتشريعي إلى الـ24 من يناير الجاري.

وبين التقرير إن التأجيل مجددا هو ذات المصير الذي ينتظر هذه الانتخابات إذ لا يمكن إحراز أي تقدم بسبب غياب الرغبة الجماعية بين مختلف أصحاب المصلحة فضلا عن عدم وجود أي مخطط للتطور السياسي بعدها وعدم وضوح الصلاحيات في وقت تحتاج فيه أي عملية سياسية إلى التنظيم الجيد.

وتابع التقرير إن هذا التنظيم يتم من خلال مجموعة من القوانين الواضحة التي تساعد على إزالة العقبات القانونية بعد أن اعتقد الكثيرون بشكل خاطئ أن الانتخابات هي الملاذ الوحيد لإنهاء الجمود فيما أظهرت الصياغة المستعجلة لقوانينها إلى مزيد من عدم الاستقرار.

وأضاف التقرير إن معالجة الأزمة في ليبيا لا يتم من خلال الانتخابات لوحدها فالتحدي الحقيقي يكمن في إقناع مختلف المجموعات الساخطين أو المهزومين بقبول شكل الحكم القادم والسعي إلى ضمانهم تعاونهم في التدبير السياسي المستقبلي بعد العملية الانتخابية.

وبين التقرير إن الانتخابات لن تحل الاضطرابات إلا بعد معالجة القضايا السياسية والاجتماعية والقبلية والاقتصادية العميقة الجذور في البلاد ووضع آلية قانونية شاملة لضمان انتقال مستقر مع أه9مية معالجة الجانب الأمني وإنهاء سطوة الميليشيات المسلحة.

ترجمة المرصد – خاص