مرغم: الدبيبة لن يسلم للحكومة الجديدة وهناك قوة على الأرض تدعمه ومقتنعه به – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – اعتبر عضو المؤتمر العام السابق منذ عام 2012 وعضو جماعة الإخوان المسلمين محمد مرغم أن الفئة المسيطرة على مجلس النواب هي الموالية لخليفة حفتر الذي تقف حكومة الدبيبة حجر عثرة أمام سيطرته على البلاد، بحسب زعمه.

مرغم قال خلال تغطية خاصة أذيعت على قناة “التناصح” التابعة للمفتي المعزول الغرياني أمس الثلاثاء وتابعتها صحيفة المرصد: إن عقيلة صالح كان يطمع أن يتولى رئاسة الحكومة أو المجلس الرئاسي حسب مقررات جنيف، ويتولى رئاسة الحكومة شخص موالي لحفتر أو من ليس لديه مشكلة معه.

وأضاف: “كانت الخطة أن يصل حفتر لمبتغاه، ولو وصل هذا الفريق للحكومة كان من زمان حفتر بالإضافة أنه سيستلم حقيبة وزارة الدفاع، لانقلب على المجموعة وانفرد بالسلطة وفعل كما فعل السيسي، لكن الخطة لم تنجح ونجح خيار آخر، ولم يكونوا يتوقعون أن يصل الدبيبة والمنفي في هذه الانتخابات، يريدون إزاحته بأي طريقة؛ لأن بيدها السلطات التنفيذية والميزانيات وهم من اليوم الأول لم يكونوا راغبين بهذه الحكومة وتلكأوا في منحها الثقة، ولم يمنحوها إلا تحت تهديد ستيفاني لما كانت نائبة المبعوث الدولي، نزعوا منها الثقة وتراجعوا وقالوا تبقى حكومة تصريف أعمال”.

واعتبر أن عبث مجلس النواب سببه رغبتهم بالبقاء، وأنهم يضعون العصا في دواليب الانتخابات، لافتًا إلى أن الخروقات المتتابعة والجسيمة للاتفاق السياسي لم تبقِ اتفاقًا سياسيًا في الأرض ولم تبقِ منه شيئًا،  ولم ينفذ منه أمر لا حرب انتهت ولا تم سحب الأسلحة أو توحيد المؤسسة العسكرية.

كما أردف: “من يتمسك في الاتفاق السياسي أي طرف يخل بالتزامه من حق أي طرف أن يمسك بالالتزامات التي عليه، كان عليكم في مجلس الدولة وفرصتكم عندما شن عقيلة وحفتر الحرب على طرابلس أن تقولوا أنها الحرب القاسمة، ومن انهت الاتفاق السياسي وسنعود للمؤتمر الوطني العام ونعتبركم مخلين بالتزاماتكم”.

وتابع: “ستيفاني وليامز الحاكم الفعلي لليبيا قالت لهم إن الاستحقاق الآن انتخابات وليس تبديل الحكومة ومعلومات المجتمع الدولي واضحة، وموضوع من يقبل هذا سيغامر بمستقبله؛ لأن العاصمة لن تكون تحت هذه الحكومة والدبيبة لن يسلم للحكومة الجديدة”.

وزعم أن ما يفعله عقيلة صالح هو من ضمن العبث بالقانون والإجراءات دون وجود قاعدة يحتكم عليها، مضيفًا: “الحافي هنأهم وغيب الدائرة الدستورية ولا يوجد من يحكم على إجراء دستوري أم غير دستوري، هناك قوة على الأرض تدعم الدبيبة ومقتنعة فيه، وما يفعله مجلس النواب هو قفزة في الهواء”.