أفريكان بيزنس: شراكة بين كانون والأمم المتحدة بهدف تمكين النساء في ليبيا – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – نظم مركز شركة “كانون” العالمية في شمال إفريقيا بالتعاون مع فرع هيئة الأمم المتحدة للمرأة في ليبيا ورشة عمل افتراضية بهدف تمكين النساء الليبيات.

ووفقًا لتقرير إخباري نشره موقع أخبار “أفريكان بيزنس” الدولي تابعته وترجمته صحيفة المرصد، امتدت الورشة التي تأتي في إطار شراكة مستمرة بين الشركة والهيئة لـ3 أيام، وفيها شاركت 12 ليبية اهتماماتهن باستكشاف الموضوعات الاجتماعية والبيئية بشكل فردي وللمجتمعات.

وأضاف التقرير: إن ورشة العمل حملت عنوان “منظمات المجتمع المدني الليبية والشباب في طليعة ريادة الأعمال والابتكار والتكنولوجيا، وتأتي في إطار برنامج “كانون” الأوسع للشباب وهو مرتبط بالعديد من أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة الموضوعة لدفع السلام والازدهار للناس وكوكب الأرض.

ونقل التقرير عن مدير المبيعات والتسويق في المركز أمين جوهرة قوله: “يشرفنا أن نتعاون مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة لتمكين النساء الليبيات من سرد قصصهن الفريدة من خلال وسيلة تصوير قوية تتمثل في توفير الكاميرات والمهارات والتقنيات الرقمية الجديدة”.

وأضاف جوهرة: “نأمل ألا تحدث هذه التجارب فرقا في حياتهن فحسب بل منحهن الثقة للاستمرار في إلهام مجتمعاتهن وأجيال المستقبل أيضًا”. فيما بين التقرير أن المشاركات في الورشة تعرفن على التصوير الفوتوغرافي والتعلم الإلكتروني ووسائل التواصل الاجتماعي والتكنولوجيا الرقمية.

وتابع التقرير: إن المعرفة شملت ما هو نظري وتقني حول النوع الاجتماعي ومهارات التدريب إذ مكن عنصر الإبداع المشترك في ورش العمل المشاركات من أن يصبحن مدربات معتمدات ما يمكنهن من مشاركة ما تعلمنه مع مجتمعاتهن، مؤكدًا أن رئيسة ورشة العمل سفيرة كانون لورا الطنطاوي أشرفت على الأمر.

وأضاف التقرير: إن الطنطاوي أمضت وقتها بين ثقافات الشرق الأوسط والثقافات الغربية التي ألهمت الكثير من عملها الوثائقي لاستكشاف القضايا المتعلقة بهويتها الخاصة وتاريخ أسرتها. فضلًا عن القضايا الاجتماعية، فيما تم عرض أعمالها في المعارض ونشرت في الصحف والمجلات في جميع أنحاء العالم.

وقامت الطنطاوي بالرد على الشراكة بين فروع “كانون” في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا وهيئة الأمم المتحدة للمرأة بالقول: “التصوير والتكنولوجيا قوة من أجل الخير يمكن أن تساعد في تسليط الضوء على القضايا التي تهم الناس أكثر من غيرها”.

وقالت الطنطاوي: “من المهم منح نساء ليبيا أدوات رقمية ودعم لاستخدامها في التعبير عن أنفسهن وتضخيم أصواتهن عبر الإنترنت فربما لم يسمع أحد عنهن سابقًا، ومن خلال الشراكة يمكننا مساعدتهن على سرد قصتهن وتعليمهن صقل مهارات أجيالهن المستقبلية وإلهام الآخرين لتغيير العالم من حولهن”.

ترجمة المرصد – خاص