بريطانيا محبطة بسبب تمديد ولاية البعثة الأممية في ليبيا لمدة 3 أشهر

ليبيا – أكدت بريطانيا أن القرار الذي اتخذه مجلس الأمن أمس الخميس والقاضي بتجديد للبعثة الأممية في ليبيا لمدة ثلاثة أشهر فقط  يحمل رسالة واضحة للأطراف الليبية بشأن الحاجة إلى الاتفاق على مسار لإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية في أقرب وقت ممكن. 

وجاء ذلك في الكلمة التي ألقتها مندوبتها الدائمة لدى الأمم المتحدة السفيرة باربرا وودوارد عقب تصويت المجلس على القرار، مشيدة بأعضاء مجلس الأمن على مشاركتهم البناءة ودعمهم للعناصر الموضوعية للقرار، الذي أعدته المملكة المتحدة.

وشاطرت السفيرة وودوارد في كلمتها  المجموعة الأفريقية في مجلس الأمن الإحباط بسبب الولاية القصيرة التي تبلغ ثلاثة أشهر.

وقالت: “إن امتناعهم عن التصويت أمر مفهوم بالنظر إلى رفض روسيا الانضمام إلى توافق الآراء بشأن مقترحاتنا بشأن ولاية أطول لبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا”. معتبرة أن نهج روسيا يتعارض مع ما طلبته ليبيا والمنطقة والأمم المتحدة.

واعتبرت الدبلوماسية البريطانية أن الإصرار على تمديد ولاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا لمدة ثلاثة أشهر في ظل غياب ممثل خاص للأمين العام ليس قصر نظر فحسب، بل إنه يقوض أيضا قدرة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا على دعم القادة الليبيين لتحقيق الأهداف السياسية والأمنية اللازمة لتحقيق الاستقرار في البلاد.

كما رحبت المندوبة البريطانية بجهود الأمين العام المستمرة لإيجاد مرشح مناسب للممثل خاص للأمين العام لرئاسة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا. منوهة إلى أن هذه ليست مهمة سهلة، داعية جميع أصحاب المصلحة المعنيين، بما في ذلك المجلس، إلى اتباع نهج بناء ومرن لتمكين تعيين سريع لرئاسة البعثة.

Shares