الروس يبتكرون تكنولوجيا لإتلاف المواد الخام بواسطة النباتات

روسيا – طوّر العلماء في مدينة بلغورود الروسية تكنولوجيا لإتلاف النفايات باستخدام النباتات.

ابتكر العلماء من جامعة بلغورود الحكومية القومية للبحوث العلمية طريقة لإتلاف النفايات باستخدام النباتات. صرح بذلك لوكالة “تاس” الروسية ناطق باسم الخدمة الصحفية للجامعة.

وقالت الخدمة الصحفية إن “تجربة فريدة من نوعها تخص استخدام المواد الخام الناجمة عن إنتاج حامض الستريك بمساعدة النباتات أجراها العلماء من جامعة “بلغورود” القومية الحكومية الروسية للبحوث العلمية، وذلك بعد أن حصلوا على نتائج وسيطة إيجابية”.

وأشار الناطق إلى أن هناك مشكلة خطيرة تتمثل في التخلص من المواد الخام الناجمة عن إنتاج حمض الستريك (جبس الليمون) الذي لا يستخدم في الإنتاج ويتم تخزينه بكميات كبيرة في مقالب القمامة. ويتضمن جبس الليمون عناصر كيميائية على شكل ير قابل للذوبان، وبالتالي فإن مشاركتها الإضافية في الدورة الطبيعية للمواد تعد أمرا مستحيلا.

واقترح علماء الجامعة تكنولوجيا لإعادة بعض العناصر إلى السلسلة الطبيعية عن طريق تضمين النباتات فيها.

وقال، ميخائيل تريتياكوف، رئيس مختبر علم الوراثة وتربية النباتات في الجامعة:” إن النباتات تستطيع أن تأخذ بعض العناصر من الطبيعة لتتراكم في أنسجتها. وإننا نختار أنواعا من النباتات  تنمو جيدا على جبس الحمضيات ولا تمتلك مساحة كبيرة للأوراق فحسب بل وتقوم باشراك العناصر التي تم استبعادها سابقا من عملية التمثيل الغذائي”.

وحسب الباحث فإن النباتات المزروعة على جبس الحمضيات والفوسفات يتراكم فيها الفوسفور والكبريت. يخطط العلماء لتحويل هذه المواد إلى أشكال يسهل الوصول إليها وهضمها بسهولة. وفي المستقبل، يمكن تصنيع السماد العضوي أو الأسمدة العضوية من أجزاء تلك النباتات، كما يمكن التحكم في نسبة تركيز المواد فيها وتطبيقها على تلك المحاصيل التي تعاني من نقص عنصر ما.

وقد وزع العلماء على مساحة 100 متر مربع ثلاثة مواقع مع جبس الحمضيات وجبس الفوسفات، وكذلك مع التربة الخصبة السوداء، وذلك للمقارنة بين خصائص النباتات التي تنمو على تربة خصبة من جهة وعلى تربة تجريبية من جهة أخرى.

المصدر: تاس

Shares