فرنسا- داهمت السلطات الامنية في موناكو مكاتب شركة خدمات الطاقة أونا أويل ومنازل مدرائها بعد أن طلبت بريطانيا المساعدة في تحقيقات في فساد مزعوم في قطاع النفط العالمي.

وقالت حكومة موناكو على موقعها الإلكتروني إنها تحركت بعد تلقيها طلب مساعدة قضائية دولية في أمور جنائية من مكتب مكافحة جرائم الاحتيال الخطيرة في بريطانيا مضيفة أن الشرطة استجوبت مديري أونا أويل يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين.

وقال مصدر على دراية بالموضوع لرويترز إن مكتب التحقيقات الاتحادي الأمريكي يحقق في مزاعم ضد أونا أويل. ورفضت وزارة العدل الأمريكية التعليق.

وقالت تقارير مشتركة من مجموعة فيرفاكس ميديا وهافنجتون بوست إن وزارة العدل الأمريكية وشرطة مكافحة الفساد في بريطانيا وأستراليا بدأوا تحقيقات مشتركة في أنشطة أونا أويل.

وبحسب موقعها على شبكة الإنترنت فإن الشركة التي تتخذ من موناكو مقرا لها تقدم حلولا صناعية لقطاع الطاقة في الشرق الأوسط وآسيا الوسطى وأفريقيا.

وتربط التقارير الصحفية أيضا عدة شركات متعددة الجنسيات بممارسات تنطوي على فساد من بينها مزاعم بالرشوة وتزوير عقود للفوز بعقود نفطية في دول مثل قازاخستان والعراق مستندة إلى مئات الآلاف من رسائل البريد الإلكتروني.

المشاركة