معلناً مسؤوليته عنه .. تنظيم داعش يكشف عن المستهدف من هجوم الفقهاء الإرهابي

ليبيا –  أعلن تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي ( داعش ) مسؤوليته عن هجوم الفقهاء الإرهابي الذي إستهدف البلدة الواقعة فى نطاق بلدية الجفرة فجر اليوم الاثنين .

وعبر وكالة أعماق الذراع الإعلامي للتنظيم والصادرة من قيادته المركزية فى العراق ، قال داعش بوقت متأخر من مساء الإثنين بأن مقاتلوه إستطاعوا التجول في أنحاء بلدة الفقهاء ببلدية الجفرة وسـط ليبيا بحثا عن مطلوبين من عناصر الشرطة والجيش وممن وصفهم بالجواسيس التابعين لميليشيا حفتر.

وعن هدف الهجوم ، قالت الوكالة أن عناصر داعش تمكنوا بهجـومهم من إيقاع عناصر مركز شرطة بلدة الفقهاء بين قتيل وأسير وإحراق المركز، ثم أسـروا من وصفتهم بـ ” المطلوبين ”  في البلدة وأحرقوا منازلهم، واستمروا في عمليات البحث عنهم حتى صباح اليوم ، وذلك فى أشارة من التنظيم لعناصر وطنية ليبية قد تكون مساهمة فى الإستدلال على القيادي فى التنظيم جمعة القرقعي الذي تم القبض عليه من قبل الكتيبة ( 128 – قيادة عامة ) مع رفيقه علي الفيتوري فى ذات البلدة يوم 16 أكتوبر الجاري .

من ناحية أخرى قالت الوكالة إن إنتحارياً من التنظيم فجّر سيارته المفخخة أمس عند حاجز تفتيش الـ 400 على طريق الجفرة – سـبها .

وضمن سياسته الإعلامية التضخيمية ، زعم التنظيم إن ذلك التفجير أعقبه هجوم لمقاتليه على الحاجز فى إشارة لبوابة الـ 400 .

وختم قائلاً : ” مقاتلي الدولة أجهزوا على من نجى من التفجير كما دمّروا صباح اليوم، آلية تقل عناصر من ميليشيا حفتر قرب بلدة الفقهاء بتفجير عبوة ناسفة ” .

المرصد – متابعات