عقوب يطالب المواطنين باتّخاذ كافّة الإجراءات الاحترازيّة والحرص على ارتداء الكمامات في التجمعات – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – دعا وزير الصحّة بالحكومة الليبيّة وعضو اللجنة العليا لمكافحة وباء كورونا الدكتور سعد عقوب رؤساء واعضاء اللجنة الاستشاريّة الطبيّة في البلديات إلى تنفيذ كافّة الإجراءات الاحترازيّة المشددة للوقاية من فيروس كورونا المستجد.

 عقوب طالب المواطنين وفقًا للمكتب الإعلامي التابع للوزارة بضرورة الحرص على النظافة الشخصيّة، مع الحفاظ على غسيل الأيدي بشكل مستدام وتطهيرها جيدًا، والبعد عن الزحام والتجمعات والأماكن التي تفتقد للتهوية الجيّدة؛ لتلافي أيّ عدوى محتملة للفيروسات بما فيها فيروس كورونا مع ضرورة تجنب ملامسة العينين والأنف والفم باليد، واستخدام المناديل عند السعال والعطس والتخلص منها في سلّة النفايات، ثم غسل الأيدي جيدًا مع ضرورة التبليغ العاجل عن أيّ حالة اشتباه تحمل أعراض فيروس كورونا المتمثّلة في ارتفاع درجة الحرارة وجفاف الحلق والسعال الجافّ.

 وشدد على كافّة اللجان الاستشاريّة الطبيّة وفرق الرصد والتقصي والاستجابة السريعة ضرورة توخّي الحيطة والحذر لكافّة الكوادر الصحيّة؛ للوقاية من فيروس كورونا ومتابعة كافة المخالطين وحجر المنطقة التي سجلت بها الحالات وتقليل السفر للمناطق ذات الاختطار العالي، بالتعاون مع كافة السلطات الصحيّة والأمنيّة والقوات المسلّحة، ورفع درجة الاستعداد القصوى لدى فرق الرصد والتقصي والاستجابة السريعة.

 ودعا وزير الصحّة المواطنين إلى المزيد من التعاون مع الجهات ذات العلاقة و تطبيق إجراءات الحجر المنزلي للوقاية من الفيروس لضمان سلامة الموقف الصحي في ليبيا.

 كما أوصى المواطنين وكافة الجهات العامة والخاصة ذات العلاقة في وضع خطتها إلى العمل بوقف كل المعارض الثقافيّة ومنع إقامة المناسبات الرسميّة أو الاجتماعيّة، تجنبًا لتوفير أسباب العدوى بين الأشخاص، مؤكدًا على أهميّة تجنب الاحتكاك بالمشتبه فى إصابتهم بأي عدوى، والحرص على ارتداء الكمامات في أماكن التجمعات المتمثّلة بالمصارف والأسواق العامّة خلال فترات التجوال.

 ولفت إلى أنه يحمل منفعة محتملة كـ”إجراء احترازيّ لمنع انتشار المرض” مع ضرورة تنظيف اليد طوال اليوم كإجراء احترازي للحد من أيّ إصابات فيروسيّة وذلك وفقًا للأدلّة الإرشاديّة لمنظّمة الصحة العالمية، مع اتخاذ كافّة الإجراءات الوقائيّة حسب اللوائح الصحيّة الدولية وإرشادات وزارة الصحة الليبيّة ومنظمة الصحّة العالمية. 

وأكد وزير الصحّة في الختام بأنّ الدولة الليبيّة قادرة على حماية أبنائها وتوفير كافة سبل الرعاية الطبيّة لهم، وذلك بتطبيق كافة التوصيات الصادرة عن السلطات الصحيّة بالبلديات، فضلًا عن اتخاذ كافّة الإجراءات والتدابير اللازمة لمنع انتشار الامراض الوبائيّة أو المعدية لليبيا، وأنّ ما تقوم به اللجنة العليا لمكافحة وباء كورونا ووزارة الصحّة هو من مصلحتكم ومصلحة الآخرين.