النعاس: وليامز وبعثتها الأممية تتماهى مع من يصرُّ على أنّ الوجود التركي يصنّف ضمن المرتزقة – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – علّقت الأمينة العامة لحزب الجبهة الوطنية فيروز النعاس على المدّة التي حدّدتها ممثّلة الأمم المتحدة إلى ليبيا بالإنابة ستيفاني وليامز ومطالبتها للجنة الحوار المُشكّلة من مجلس النواب والدولة، بضرورة مغادرة القوات الأجنبية والمرتزقة الأراضي الليبية خلال 90 يومًا من توصل الطرفين لوقف إطلاق النار.

النعاس رأت في تصريح لموقع “عربي 21” القطري أمس الإثنين أنه لا أحد يأخذ ما تحدّده البعثة الأممية أو مجلس الأمن من مدد بجدّية، وذلك بسبب تكرار التهديد والتلويح باتخاذ إجراءات حاسمة.

وأضافت: “عندما يتمُّ الخرق لا نرى أيَّ أفعال بل مجرّد بيان استنكار أو تعبير عن الأسى، خاصّة أنّ ستيفاني اتبعت نفس نهج غسان سلامة في استعمال ضمير الغائب أو المجهول لتترك المجال لعدّة تأويلات”.

وتابعت: “لا أعتقد أنّ ستيفاني تقصد الفاغنر الروس وحدهم، بل هي تتماهى مع من يصرُّ على أنّ الوجود التركي يصنف ضمن المرتزقة وحتى تلويحها بعقوبات لمن يعرقل حوار جنيف فهدفه قمع الأصوات الرافضة لسياسة البعثة في اختيار المشاركين، لكنَّ الجميع يعلم أنها مجرد تصريحات”.