باحث سياسي: عملية باشاآغا العسكرية قد تشكل خرقًا لاتفاق وقف إطلاق النار – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – رأى الباحث السياسي بلقاسم كشادة أن المناخ السائد حاليًا في ملتقى الحوار السياسي لن يوفر فرصة للتوصل لتوافق على أساس الخيارين المطروحين أمام اللجنة الاستشارية.

كشادة أوضح خلال حديثه لموقع “العربي الجديد” أن شكل الاتجاهات في المشهد لا يدل على إمكانية للتوصل لأي توافق سياسي.

وأضاف: “خيار إبقاء المجلس الرئاسي الحالي أكثر تعقيدًا من اختيار مجلس جديد، فعلاوة على أن شخصيات فيه فرضت نفسها، كالسراج وباشاآغا ومعيتيق، إلا أن الوضع ما يزال في شرق البلاد مقلقًا ولا يمكن التوافق على ممثل منه ولو كان رئيسًا للحكومة، في ظل الخلافات الكبيرة بين رئيس مجلس النواب وخليفة حفتر”.

وقال: إن الأمر نفسه ينطبق على تشكيل سلطة جديدة في ظل التنافس والصراع الخفي الحالي، وسط حديث عن عملية عسكرية جديدة في ثوب أمني يستعد لها فتحي باشاآغا قد تشكل خرقًا لاتفاق وقف إطلاق النار، وبالتالي بعثرة كل الجهود التي توصلت إليها الأمم المتحدة.

كما لفت إلى أن تصريحات باشاآغا بأن عمليته المرتقبة ستجري بـ”دعم دولي”، تشير إلى أن باآشاغا أكد أن تركيا ستدعم العملية وطلب دعمًا أميركيًا، مرجحًا أن تكون إيطاليا التي عادت للنشاط مجددًا في الساحة الليبية طرفًا آخر في تلك العملية.

وتساءل كشادة عن علاقة عضو بالمجلس الرئاسي بالاتفاقات العسكرية التي من المفترض أن يناقشها ويجري الاتفاق حولها صلاح النمروش، الذي أبدى رفضه للعملية المرتقبة التي سيشرف على إطلاقها فتحي باشاآغا، بحسب تعبيره.

Share and Enjoy !

0Shares
0 0