معلقًا على حرق المنازل بترهونة.. سعيد: الوضع مقلق ومفزع – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – علق عضو مجلس النواب المنشق أبو بكر أحمد سعيد على ماوصفها بـ”الجرائم والانتهاكات” التي تحدث في ترهونة قائلًا: “نترحم على كل الذين سقطوا غدرًا بسبب الأزمات والحروب اللعينة التي كانت نكبة على الليبيين. فيما يخص ترهونة هناك الكثير من المغالطات، وأنا لا أبرر الأفعال الموجودة، الوضع مقلق ومفزع”.

سعيد قال خلال تغطية خاصة أذيعت على قناة “ليبيا الحدث” أمس الأحد تابعتها صحيفة المرصد: “هذا الموضوع له جذوره وليس أمرًا جديدًا، أهالي الضحايا طوال الفترة الماضية كانوا صابرين ومحتسبين، لكن للأسف لم يمنح القضاء أي فرصة للتحقيق في الجرائم؛ نتيجة ضعف الدولة والحكومة وغيابها وانقسام مؤسساتها”.

وأردف: “على الجميع الوقوف إلى جانب أهالي ترهونة وتقديم الدعم لهم لتجاوز هذه المرحلة، ولكن ما حدث قبل يومين في حملة على المدينة تم خلالها مهاجمة الكثير من المنازل وحرقها أمر محزن، أهالي الضحايا قاوموا هذه الحملة وتواصلوا معنا رافضين هذا الفعل، أي تأجيج واستغلال بهذه القضية من الجانب السياسي أمر مرفوض، وما حدث في ترهونة متوقع نتيجة إجراءات الدولة وعدم ملاحقة الجناة والإسراع في التحقيق”.

كما أكد على ضرورة أن يأخذ الجهاز القضائي مجراه من خلال فتح كامل التحقيقات ومحاكمة كل من ثبت أنه أجرم في حق الليبيين بحسب تعبيره، مضيفًا “نخاطب العدالة الانتقالية بالذهاب للمصالحة الوطنية لتجنب الدخول في حمام دم”.

 

Share and Enjoy !

0Shares
0 0