عبدالعزيز: حديث دومة عن الوجود التركي مزايدات فارغة.. ويجب اسقاط مجلس النواب – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – أكد عضو المؤتمر العام السابق عن حزب العدالة والبناء عضو جماعة الإخوان المسلمين محمود عبد العزيز ضرورة محاكمة من حرض على القتل وما وصفه بـ”العدوان على طرابلس” (تقدم القوات المسلحة الى العاصمة) وبرر ما جرى لأهالها لأنهم جزء من المعركة كزياد دغيم واصفاً اياه بـ”عضو البرلمان المنحل“.

عبدالعزيز قال خلال مداخلة عبر برنامج “بين السطور” الذي يذاع على قناة “التناصح” التابعة للمفتي المعزول الغرياني وتابعته صحيفة المرصد إنه من الأشخاص الذين ينادون بطي صفحة الماضي، متسائلاً “هل يمكنني كمحمود عبد العزيز الذهاب لبنغازي؟ وهل يستطيع أحد مهجري المنطقة الشرقية أن يذهب إلى هناك؟ الذين يرفضون القبضة الامنية والعسكرتاريا والجثث التي ترمى في مكبات القمامة والبحر ويرفضون قتل النساء وحلق شعرهن؟ هل يستطيع المناضل سعد ياسين العبيدي ابن قبيلة العبيدات الذهاب لبنغازي ويأمن على نفسه؟ أو حتى جلال الشويهدي نائب رئيس البرلمان في طرابلس؟” بحسب قوله.

وأشار إلى أن سكان طرابلس وأهل المدينة الغربية لا يريدون إلا العدل والحق لا التحريض على القتل، لافتاً إلى أن لا حل للأزمة الحالية إلا اسقاط البرلمان من خلال الشعوب الحيّة وفقاً لقوله.

وأردف: “نحن طالبنا بإسقاطه، ورأينا ما حدث يوم الاثنين الماضي شيء مخجل ويدعوا للعار حيث تبين أن تأجيل اقرار الميزانية، وهي فضيحة لانهم ليسوا مؤهلين أن يكونوا رجال دولة، مصباح دومة الذي كان يتحدث خلال الجلسة لديه ثلاث شقق وحديثه كان عبارة عن مزايدات فارغة، قبل أن تتكلم عن الاتراك، انت من الجنوب، جبهة سودان على جنجويد وتبو و طوارق غير ليبيين وتشاديين، كلهم موجودين في الجنوب ولم تتكلم عنهم بالتالي البرلمان غير مؤهل لذلك طالبت عبد الحميد الدبيبة ان لا ينتظر الميزانية منهم بل يجب الذهاب لجنيف ولجنة الـ 75 رغم موقفنا منها أو صرف 1/12”.

وتابع: “يجب أن تشهد الميادين حراك كبير جداً لإسقاط البرلمان، المؤتمر الوطني بعد سنة لا للتمديد انقلبت! عيب أن أقول بأن الليبيين يحركونهم غرف عمليات دول أخرى خاصة من خرج بلا للتمديد، أين هم الآن بإجماع الليبيين كلهم ان البرلمان لا يمكن ان يأتي منه خير وأين نشطاء المجتمع المدني وناشطات المجتمع المدني؟ وأين من جعل البرلمان سلطة تشريعية وحيدة؟ وأي من ورط البلاد في هذه الورطة العظيمة؟”.

كما وجه رسالة خلال حديثه للجميع خاصة المجلس الرئاسي وحكومة الوحدة الوطنية قائلاً: “المتمرد حفتر المهزوم ليس له مشروع إلا الحرب، من يظن أن هذا المتمرد لديه مشروع سياسي ويفكر سياسة هو واهم، المتمرد ومن يدعمه ليس لهم مشروع الا الحرب فلا توهموا انفسكم ومن لا يستطيع أن يستوعب هذا الأمر يغادر المشهد، بناء دولة ديمقراطية مدنية في ليبيا ليس في صالح المشروع الصهيوني” بحسب تعبيره.

وأضاف زاعمًا : “أرجوا كل من محمد المنفي وموسى الكوني وعبدالحميد الدبيبة ووزراءه بضرورة تنظيف أي شيء في ذهنكم بأن المتمرد له مشروع سياسي أو ممكن أن يقبل بأي صفقة سياسية، هذا مجنون لا يحمل أي مشروع سياسي واهلنا في المنطقة الشرقية أعلم بأن المتمرد يلعب بالنسيج الاجتماعي”.

وفي الختام علق على تصريحات أحمد المسماري قائلاً:” آخر ابداعهم ترقية أعضاء من لجنة 5+5، الدولة الموجودة في الشرق والبروباغاندا لا تعنينا، كل شيء مخطط له حتى يعطوا ايحاء للعالم أنهم المؤسسة العسكرية الرسمية! هل أحمد ابو شحمة والفيتوري غريبيل والثلاثة الذين معهم ردوا عليهم؟ نحن لم نسمع رد بأنهم يرفضون الترقية” بحسب تعبيره.