السايح: تاريخ 24 ديسمبر أصبح رمزًا لضمان مستقبل ليبيا – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا –  أكد رئيس مفوضية الانتخابات عماد السايح أن عملية تحديث سجل الناخبين تستهدف كل مواطن لم يسجل في العمليات الانتخابية السابقة.

السايح وفي تصريحات خاصة عبر برنامج “البلاد” الذي يبث عبر قناة “ليبيا 218” أمس الأحد، كشف عن مستجدات التحضير للعملية الانتخابية، مبينًا أن من تم تسجيل اسمه في الانتخابات السابقة لا داعي لأن يسجل مرة أخرى.

وأوضح السايح مفصلًا في المسائل الفنية أن كل ناخب لم يبادر لاستلام بطاقة الانتخاب لن يتمكن من المشاركة في العملية الانتخابية، وكل من تم تسجيل اسمه في الانتخابات السابقة يستطيع أن يشارك في الانتخابات المقبلة.

وعن مسألة التوعية وأهميتها في المسار الانتخابي ودور الجمعيات والمنظمات المستقلة والأهلية والمؤسسات المدنية المستقلة، رأى السايح أن منظمات المجتمع المدني ضعيفة، ولا تمتلك الإمكانيات اللازمة لتأدية واجبها التوعوي بشأن العملية الانتخابية.

وعن الأحزاب قال السايح: إن دورها غائب في العملية الانتخابية ويمثل حلقة مفقودة أثرت على إقبال الناخبين ويرى أن دور الأحزاب يفترض أن يكون من خلال الربط بين الإدارة الانتخابية والناخب.

وشدد على أن المفوضية لن تتخلى عن الليبيين ورغبتهم في إقامة انتخابات 24 ديسمبر ضمن المسار الديمقراطي الذي أجمعوا عليه قائلاً: إن تاريخ 24 ديسمبر أصبح رمزا لضمان مستقبل ليبيا، داعيًا الليبيين عبر للمشاركة في انتخابات 24 ديسمبر لتقرير مصير البلاد.

السايح ذكر أن المفوضية أدرجت في سجل الناخبين يوم السبت نحو 35 ألف اسم جديد ، مؤكدًا أن المفوضية لا تستطيع إقامة العملية الانتخابية في أراضٍ أجنبية ما لم تتحصل على تصريح.