القبض على منفذ " جريمة الشاحنة " فى طرابلس وهو يحاول الفرار عبر صبراتة

ليبيا – أكدت عائلة المواطن امحمد صالح الرويمي تمكن جهات أمنية فى صبراتة من القبض على قاتله ليلة البارحة فى المدينة عقب أسبوعين من تنفيذه لجريمته فى منطقة عين زارة بطرابلس  .

وأكدت العائلة بأن القاتل مغربى الجنسية وكان  يحاول الهرب خارج ليبيا قبل أن يُقبض عليه على يد إدارة البحث الجنائي ومديرية أمن صبراتة فى وقت مبكر من صباح الأحد بالتعاون مع قوة الردع الخاصة وغرفة ” قوات الجيش ” بالمدينة .

وأضافت بأن الجهات المذكورة داهمت أحد البيوت ليتم القبض على القاتل رفقة زوجته وهي أيضاً مغربية الجنسية .

صورة القاتل

وكشفت العائلة بأن أسرة القاتل تقطن منذ عشرات السنوات فى ليبيا مشيرة إلى رفضها المساس بهم وذلك لتقوم  مؤسسات القضاء فى ليبيا بالقصاص وفق القانون  ليكون عبرة لغيره .

جريمة بشعة

وقال مصدر من العائلة فى تصريح لـ المرصد يوم 17 أكتوبر الجاري بعد ساعات من وقوع الجريمة ، بأن الضحية كان ينقل أثاث وأغراض من منزله القديم إلى منزل جديد شيده فى منطقة عين زارة قبل أن يلقى مصرعه فيه صباح الأربعاء على يد سائق الشاحنة الذي كان ينقل بها أغراضه .

وأضاف بأن سائق الشاحنة أقدم على قتل الضحية بعد أن ضربه بأداة صلبة داخل المنزل الجديد عندما انتهوا من نقل آخر شحنة بضائع من المنزل القديم ليرديه قتيلاً على الفور ، وهنا كانت المفاجأة .

يضيف المصدر بأن سائق الشاحنة كان قد شعر بوجود مبلغ مالي كبير فى المنزل القديم ولذلك قرر قتل الضحية والعودة إلى المنزل القديم لوحده لكي يفتك بزوجة الرجل لتأكده من وجودها لوحدها بما يمكّنه من سرقة المبلغ بعد تخصله من الزوج وضمان أن لا يتعرض لأي مقاومة .

وبعد تأكده من قتل الزوج عاد القاتل إلى المنزل القديم حيث كانت زوجة الضحية تنتظر زوجها التي كانت تعتقد بأنه عاد مع السائق لنقل شيئ ما ، لينقض عليها القاتل فوراً محاولاً شنقها بواسطة سلك جلبه معه لتنفيذ جريمته البشعة حتى سقطت مغشياً عليها وظن بأنها فارقت الحياة إلا أن إرادة الله كتبت لها النجاة ، يقول المصدر  .

وأكد ذات المصدر بأن الزوجة إستعادت وعيها بعد مغادرة القاتل لمسرح الجريمة وتم إسعافها إلى المستشفى و غادرته بعد أن تلقت العلاج اللازم وإكتشافها بعد إستعادتها لوعيها بأن زوجها قد قُتل لتحضر ظهر اليوم التالي مراسم تشييع جثمانه إلى مثواه الأخير فى مقبرة سيدي حسين بمنطقة مشروع الهضبة بدل أن تنتقل للعيش معه فى منزلهما الجديد  .

وختم قريب الضحية بمناشدة كل من لديه معلومة حول القاتل الذي لاذ بالفرار بعد تنفيذ فعلته الشنعاء بضرورة الإتصال بأقرب مركز شرطة أو جهة أمنية للتبليغ عنه حتى يتم القبض عليه وهو الأمر الذي تم اليوم بالفعل   .

المرصد – خاص