المسماري: إتهامات صنع الله بشأن وجود مرتزقة في ميناء السدرة النفطي دعاية مدفوعة الثمن – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – نفى المتحدث باسم القيادة العامة للجيش اللواء أحمد المسماري بشدة تصريحات رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله بوجود أجانب أو فاغنر في ميناء السدرة النفطي. 

المسماري قال خلال مؤتمر صحفي عقده أمس الأربعاء إن المنشآت النفطية يوجد بها حرس المنشآت النفطية ولا يسمح حتى لعناصره بدخول هذه المنشآت، متسائلاً :”فكيف يدخل جندي أو فرد أجنبي هذه المنشآت؟”.

 

ووصف هذه الاتهامات بأنها “دعاية مدفوعة الثمن” يشارك بها رئيس المؤسسة والهدف منها الضغط على القيادة العامة والشعب الليبي.

وانتقد المساري رئيس المؤسسة الوطنية للنفط قائلاً: “نتمنى أن يتكلم رئيس المؤسسة عن المليشيات والعناصر المطلوبة للمجتمع الدولي الذين يسيطرون على مصفاة الزاوية ومواقع نفطية أخرى في غرب ليبيا”.

كما أشار إلى أن مصفاة الزاوية كان يسيطر عليها أبوعبيدة أحد قادة تنظيم القاعدة في ليبيا والمؤسسة الوطنية للنفط لم تعلن القوة القاهرة أبداً هناك.

وبشأن إيقاف تصدير النفط الخام ذكر أن النفط كان مغلقاً في ليبيا عامي 2013 – 2014 وقسم من 2012، ولم تكن هناك أزمة مالية، مضيفاً: “لماذا خلقت هذه الأزمة الآن؟ لأن تركيا تريد المال، أي دولار يدخل مصرف ليبيا المركزي يذهب إلى أنقرة.. مليارات من الأموال الليبية نهبت وسرقت بطرق شتى وتم تهريبها إلى أنقرة، إذا استمرينا في الصمت، ستنقل السيادة الليبية إلى أنقرة”.

وتطرق المسماري إلى زيارة وزير الدفاع التركي خلوصي آكار الأخيرة إلى طرابلس، معلقاً:”آكار تحدث أمام جنوده وضباطه عن الإرث العثماني والحق التاريخي التركي في ليبيا، والأخطر قوله سنبقى إلى الأبد في ليبيا”، مشدداً على أن الأتراك إذا نجحوا في ذلك فستصبح ليبيا مثل قبرص التركية.