الغرياني: اجتماعات تونس تكرار لاتفاق الصخيرات.. والمجتمع الدولي نجح في التفريق بين الليبيين – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا –  قال مفتي المؤتمر العامّ المعزول من قبل مجلس النواب الصادق الغرياني إن لجان الحوار الموجودة في تونس والبعثة الأممية جميعها تتغاضى عن الجرائم المصنفة ضد الانسانية، مشيرًا إلى أنه كان من المفترض على لجان الحوار رفض الاستمرار في الحوار إلى حين وضع حد لمرتكبي الجرائم، ووضعهم في قوائم الإرهاب وتحت طائلة العقوبات الدولية.

الغرياني أضاف خلال استضافته عبر برنامج “الإسلام والحياة” الذي يذاع على قناة “التناصح” التابعة له أمس الأربعاء وتابعته صحيفة المرصد: “ضمائر المجتمعين في تونس لا تتحرك لأنهم لا يمثلون الشعب اللييي في الحوار، ولا يحملون قضيته، ولا يتألمون لألمه، بل هم عبارة عن مجموعة اختارتهم البعثة على مقاسها لتحقيق مصالح خاصة بهم”.

وأردف: “إن تمكنوا من طرابلس سيكون المشهد مليئًا بالاغتيالات والقتل، وما يجري الآن في اجتماعات تونس هو نفس مسلسل الصخيرات باتخاذ ذات الخطوات. عليهم أن يستفيدو من الماضي والانتباه لما يجري، ليبيا تخرج من الأزمة بمصالحات قائمة على العدل هذا هو شرط الصلح”.

كما اعتبر أن المجتمع الدولي نجح في التفريق بين الليبيين، مؤكدًا على أن المشروع لن يتغير إلا من خلال الوقوف في صف واحد ويدًا واحدة، بحسب تعبيره.

 

Share and Enjoy !

0Shares
0 0