بعيو: صناديق الذخيرة ستكون بديلًا عن صناديق الانتخابات في حال تقاعس الليبيين عن ممارسة حقهم – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا –  قال رئيس المؤسسة الليبية للإعلام بالوفاق محمد بعيو إن المؤسسة الليبية للإعلام والقنوات والإذاعات والصحف والمواقع التابعة لها مملوكة للشعب الليبي كله، ومُمولة من خزانته مالًا حلالًا طيبًا ليس فيه شبهة حرام ولا ارتزاق، مؤكدًا عدم التدخل في أي استقطابات سياسية ولا صراعات سلطوية بين أطراف الحوارات والخلافات.

بعيو وفي منشور له عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” أمس السبت أضاف: اعتبارًا من 1 فبراير سيكون برنامج العمل الإعلامي الرئيس والشامل لإعلامنا الوطني -بإذن الله- خدمة التوجه الوطني الشعبي إلى الانتخابات، التي تحددت في الأسبوع الأخير من الشهر الأخير ديسمبر 2021″.

وتابع: “سنعمل عبر الإعلام الوطني إعلام السلام على توعية المواطن بأهمية وحيوية أن يشارك في الاستفتاء على الدستور إن تم التوافق على ذلك، وفي الانتخابات العامة، وقد تم الاتفاق عليها وصارت هي برنامج العمل الرئيس وشبه الوحيد لأي سلطة ستنبثق عن ملتقى الحوار الوطني، فبدون تسجيل كل الليبيين بالغي السن القانونية بسجلات الناخبين، ودون ذهاب كل الليبيين المقيدين بسجلات الناخبين إلى صناديق الاقتراع، لن تتأسس السلطة الوطنية على الشرعية”.

وأردف: “ولن يستعيد الشعب حقه الأساسي والمطلق باعتباره المصدر الوحيد للشرعية، وستقوم سلطات أمر واقع تحكم دون شرعية ولا مشروعية، وتبقى صناديق الذخيرة حيث هي الآن بديلًا عن صناديق الانتخابات، وعندها وإذا تقاعس الشعب عن ممارسة حقه وأداء واجبه فلا يلومنّ إلا نفسه، وسيكون هو الخاسر الأكبر والوحيد”.

بعيو اختتم بالقول: “هذا الواقع البائس ليس قدرًا مقدورًا، والتغيير يبدأ من الوعي بحقائق التحديات، وتقوية الإرادة لمواجهة وتجاوز عوائق التقدم، وصولًا إلى تكوين إدارة الدولة بسلطاتها المنتخبة ومؤسساتها المنضبطة، والإعلام أداة رئيسة من أدوات المشروع الوطني الشامل، الذي تأخر كثيرًا، ولابد أن يتأسس، وبه تتأسس الدولة المنشودة، وتترسخ الديمقراطية الموعودة، وتتحقق التنمية المقصودة بإذن الله وتوفيقه”.

 

 

 

 

Share and Enjoy !

0Shares
0 0