تقرير | ملحمة ” عبدالكافي ” ضربة موجعة لداعش تُربك الإخوان وإعلامهم – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – مثلت العملية الأمنية التي قامت بها القوات المسلحة في مدينة سبها ضربة موجعة لتنظيم داعش الإرهابي بالقضاء على أحد أبرز أمرائه في شمال أفريقيا وتفكيك خليته ، إلا أنها قد أربكت ساسة وإعلام الإخوان المسلمين أيضًا كونهم لا يعتبرون داعش عدوًا مشتركًا حتى مع خصومهم . 

وعقب اشتباكات دامية استمرت ليلة تامة ، نجحت القوات المسلحة في نهاية المطاف من خلال عناصر كتيبتي 116 و 160 من القضاء على هذه الخلية التي كانت تتمترس في بيت جيد التحصين بحي عبدالكافي في مدينة سبها .

ضربة موجعة

وقتل في العملية 9 متطرفين بينهم أمير داعش الجديد في ليبيا المكنى ” أبي عبدالله الليبي ” الذي كان قد هرب من مدينة سرت خلال عملية البنيان المرصوص وظل يتنقل مع زوجته في مناطق الجنوب الغربي .

وقُبض على زوجة أبي عبدالله وهي مصرية الجنسية ، كما قبض على أخرى مصرية الجنسية وهي زوجة أحد عناصر الخلية وقد لاقى مصرعه ، فيما قتل 3 يحملون جوازات سفر سعودية أحدهم أقدم على تفجير نفسه .

إتصالات مكثفة

وعلمت المرصد من مصادر مسؤولة بالقيادة العامة عن تواصلات مكثفة تجريها عدة أجهزة أمن ومخابرات عربية ودولية مع القيادة لمعرفة تفاصيل هذه الخلية خاصة أن من بينها من يحمل جوازات سفر كانت تخوله التجول بحرية بين الدول .

وكان من بين عناصر الخلية قتيل إرهابي عُثر بحوزته على جواز سفر وأوراق إثبات هوية أسترالية ، فيما كان يشير أسمه إلى أنه عربي أو آسيوي الأصل  .

الإرهاب يوحد سبها

صور شهداء القوات المسلحة في العملية ضد داعش

وخلال هذه العملية التي باتت تعرف باسم ” ملحمة عبدالكافي ” خسرت القوات المسلحة خمسة من عناصرها ، رسموا بدمائهم فسيفساء اجتماعية بين مكونات سبها حيث كان أحدهم من أولاد سليمان وآخر من القذاذفة وثالث من التبو ورابع من التوراق وخامس من المقارحة .

وقالت مصادر محلية من المدينة ، أن شباب الحي والأحياء المجاورة تعاونوا في دعم الجيش خلال العملية بافساح الطرقات وإخلاء المنازل المجاورة ، حتى ان منهم من خرج من بيته وطلب من القوات المسلحة التمركز على سطحه للتعامل مع الارهابيين المتحصنين في منزلهم .

بطولة تُزعج الإخوان

وفي المقابل دأب إعلام الإخوان المسلمين على تشويه الاشتباكات منذ لحظتها الأولى بنشر أخبار عن كونها اشتباكات بين ما أسماها ” مليشيات حفتر ” تارة ، وصراع على شحنة مخدرات تارة أخرى فيما قلل ساسة الإخوان من قيمتها ومن قيمة الصيد الثمين الذي سقط بها .

حتى أن بعض الصفحات العاملة لصالح الجماعة ، فبركت فيديو العملية الذي كان النقيب مسعود جدي آمر الكتيبة 116 يستعرض فيه جثث القتلى وجوازات سفرهم السعودية ، وركبّت عليه صوت من تقرير قديم جدًا لقناة العربية عن عملية أمنية للداخلية السعودية ضد خلية ارهابية بالمملكة .

إستنفار وتورط تركي محتمل

وفي المقابل ، علمت المرصد بأن العميد عبدالقادر النعاس آمر المنطقة العسكرية سبها ، قد وجه مختلف الكتائب والقوات الأمنية باتخاذ أقصى درجات الجاهزية واليقظة تحسبًا لأي عمل انتقامي من التنظيم الإرهابي .

ومن جهته رجح المرصد السوري لحقوق الإنسان ( معارضة ) عن تنقل هؤلاء من شمال سوريا إلى ليبيا , وكان المرصد ذاته قد جدد تأكيده في يوليو الماضي عن تنقل عناصر أجنبية متطرفة من سوريا الى ليبيا برعاية تركية .

وقال رامي عبدالرحمن مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان ” نعتقد وبشكل كبير جدًا بأن المجموعة الإرهابية الأجنبية التي قتلت في سبها الليبية كانت من المقاتلين الأجانب الذين سربتهم تركيا من سوريا إلى ليبيا ونشرنا عنهم تقريرًا في 2 مايو الماضي ” .

وفي الأثناء تستمر التحقيقات المكثفة حسب ما علمت المرصد مع الزوجتين الناجيتين من العملية بعد نقلهن من الجنوب الى الشرق ، في انتظار ما ستكشف عنه التحقيقات عن المتورطين في إدخال هؤلاء للبلاد وكيفية دخولهم .

المرصد – خاص